تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ديسمبر 03, 2022 09:22

جمادى الثاني 10, 1444

البرنامج الوطني للسلامة والصحة المهنية

البرنامج الوطني للسلامة والصحة المهنية

أولاً: تمهيد

توفير بيئة عمل سليمة وصحية عامل رئيس لجذب واستقرار القوى العاملة ورفع أداء العمل بما ينعكس إيجاباً على المنشآت وبالتالي على اقتصاد الدول. ومن هذا المنطلق تسعى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية إلى تعزيز مفهوم بيئة العمل الجاذبة في نواحي عدة، ومن ضمنها ما يتعلق بالسلامة والصحة المهنية. فبالرغم من وجود جهود تنظيمية ورقابية إلا أن الجهد يجب أن يُضاعف للمساهمة بشكلٍ فاعل في تحسين بيئة العمل وتقليل الإصابات.

ثانياً: لماذا تم اختيار هذا البرنامج؟
  • للمساهمة في حماية سلامة وصحة العاملين، والحفاظ على الممتلكات والبيئة، وتقليل الخسائر المادية.
  • لتعزيز وتطوير معايير وممارسات السلامة والصحة المهنية في بيئة العمل بما ينعكس إيجاباً على العامل وصاحب العمل.
  • لتأكيد دور المملكة الرائد في المنطقة في تطبيق أحداث المعايير في هذا المجال
ثالثاً: وصف البرنامج

هو أحد برامج وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في التحول الوطني 2020 (أحد برامج رؤية المملكة 2030) التي تساهم في تحقيق أحد الأهداف الاستراتيجية المنوطة بالوزارة. وهو برنامج يحوي عدة مشاريع ومخرجات تسعى إلى تحقيق هدفين بعيدي المدى، الأول هو صياغة سياسة وطنية متفق عليها من أصحاب المصلحة، والثاني هو تطوير نظام وطني للسلامة والصحة المهنية لمنشآت القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية. هذا البرنامج يرتكز على تطبيق عدة معايير لأفضل الممارسات المطروحة لدى المنظمات الدولية ذات العلاقة والدول المتقدمة في مجال السلامة والصحة المهنية.

 

إستراتيجية السلامة والصحة المهنية

رابعاً: أهداف البرنامج الاستراتيجية
  • الهدف الأول: صياغة سياسة وطنية للسلامة والصحة المهنية:
  • تسعى السياسة الوطنية إلى توضيح الأدوار والمسؤوليات بين كافة الجهات التي لها علاقة بتطوير السلامة والصحة المهنية لمنشآت القطاع الخاص. فممارسات الدول المتقدمة تحتم وجود مثل هذه السياسة التي توضح لكافة أصحاب المصلحة في السلامة والصحة المهنية، الأدوار والمسؤوليات، والتوجهات والأهداف الاستراتيجية، وكيفية التكامل بشكلٍ عام بين مختلف الجهات بما يحقق تطوير واقع السلامة والصحة المهنية.
  • الهدف الثاني: تطوير نظام وطني للسلامة والصحة المهنية
  • لتطوير واقع ممارسات السلامة والصحة المهنية، يجب أن يكون هناك نموذج متبع لمنهجية تطوير السلامة والصحة المهنية، وهذا النموذج هو عبارة عن نظام (يُقصد بالنظام هنا نموذج له مدخلات ومخرجات ولا يُقصد به التعبير القانوني) يحوي أركان رئيسية استراتيجية تندرج كافة المبادرات والتوجهات التطويرية تحتها.
خامساً: أثر نجاح البرنامج
  • المساهمة في توفير بيئة عمل جاذبة للسعوديين من خلال المساهمة في تغيير صورة كثير من المنشآت التي تعاني من عدم جاذبية بيئة العمل بسبب مستوى السلامة المتدني فيها.
  • خلق فرص وظيفية، فكثير من المنشآت تتطلب وجود مسؤولي سلامة وصحة مهنية أسوة بممارسات الدول الأخرى المتقدمة في هذا المجال ولطبيعة واحتياج العمل، خصوصاً في بعض القطاعات الخطرة.
  • تعزيز الإنتاجية، فهناك دراسات قائمة تُظهر أن الاستثمار في تطبيق معايير السلامة والصحة المهنية يؤدي إلى عوائد أعلى على المدى الطويل، بسبب تقليل أيام الغياب، وتقليل قيمة تأمين المرافق، وزيادة طمأنينة العامل، وتحسين أداء العمل، وغير ذلك.